أغافل الأيام..

تابعنا على:   19:57 2022-11-29

يسرى محمد الرفاعي

أمد/ أغافل الأيام..
أغافل نجوم الليل ..
في كل مرة أكتب فيها لك
أهمس لنفسي و أقول هذا كفاية
وستمضي الأيام والقلوب وئام. .
ولكن أتفاجأ أنني أغرقت أحلامي وأمنياتي
في أنهار حبك وقلبك لم يفتح لي الباب..
كلما نويت لقاءك في البراري أو عند شجرة السرو
كنت أغافل نجوم الليل وطيورالنهار
وأرفع صوت أناشيد الفلاح في المذياع
وأغافل الأيام
والأشياء المتناثرةهنا وهناك
وكل الأشجار الملتفة حولي
كحرس للملوك مدججة بالعطور
لأخطف منك همسة ..نظرة
ولكن قلبك كان غافلا
عن كل ما يهمسه العشاق
فأشرب قهوتي لوحدي على طرف رصيف
كان يشهد يوما على خطواتنا الكاذبة ..
ليتك تعود إلى صناديق ذكرياتنا
ودفاتر الأيام المدونة بتواريخ
مسبقة ومتأخرة
كيف كانت تدفعني نحو مقصلة الأعدام
وأنفاسك تشغلني بفوضى الحكايا
والمواويل الكاذبة
والدواوين الملفقة من طيور الصباح
ليتك هذه المرة تعترف أنك ظلمتني كثيرا
وتترك لي أحلامي المستحيلة وأمنياتي
في قفصي الصدري لعلها يوما توقظني من أحلامي
ومن خطرفة عشقك الذي كتبت له الرسائل
ونثرتها على نوافذ وشرفات قلبك وبقي مقفلا بأقفال ..
آلا تعترف أن كل حكايانا باتت رماد
وكل سهراتنا ورسائلنا وأمالنا
قذفوها في محرقة الأحزان
ونثروا رمادها على رمل الطريق..
فانتهى كل شيء بيننا حتى فكرة المشوار ..