في الذكرى 52 لرحيل عبد الناصر.. الديمقراطية: ما زال صوته مدوياً من المحيط إلى الخليج

تابعنا على:   14:22 2022-09-29

أمد/ غزة: أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بياناً في الذكرى 52 لرحيل القائد القومي الكبير جمال عبد الناصر، وقالت: إن صوته ما زال يدوي من المحيط إلى الخليج في التصدي للمشاريع الاستعمارية، وفي القلب منها المشروع الصهيوني المتمثل بدولة الاحتلال الإسرائيلي العنصري.

وأضافت الجبهة: لقد كتب الراحل الكبير عبد الناصر صفحات مشرقة في تاريخ مصر، والأمة العربية، فعلى الصعيد الداخلي أمم قناة السويس، وتصدى للعدوان الثلاثي الفرنسي – البريطاني – الإسرائيلي، وبنى السد العالي الذي أحدث ثورة زراعية ترافقت مع ثورة الإصلاح الزراعي وبناء القطاع العام بصناعاته الثقيلة والمتوسطة والاستهلاكية، ووفر التعليم المجاني، ما ساهم في بناء أجيال من حملة الشهادات العليا، وتطوير العلوم والثقافة باختلاف ألوانها في مصر، وقد فاض على المنطقة العربية.

وقالت الجبهة: لقد تكالبت قوى الغرب وبمشاركة إسرائيل، لإجهاض نهضة مصر بقيادة عبد الناصر، وقد شكلت الحرب العدوانية عام 67 ذروة هذه الهجمة، لكن إرادة شعب مصر، وإرادة الجماهير العربية، أعادت عبد الناصر إلى مكانته، حيث تفرغ للعمل على إزالة آثار العدوان في بنى النظام، وعلى الأرض، خاصة إعادة بناء جيش مصر العظيم الذي نجح إلى جانب الجيش العربي السوري في العبور من الهزيمة إلى النصر.

وقالت الجبهة: لقد أطلق عبد الناصر صرخته؛ حين أكد أن المقاومة هي الضوء الساطع في الظلام العربي، وحين أكد أن المقاومة الفلسطينية وجدت لتبقى.

وختمت الجبهة داعية إلى استلهام الدروس والتجارب الغنية للرئيس والزعيم الراحل جمال عبد الناصر، والوفاء لتراثه، في مقاومة الاحتلال، وخطط الهيمنة الغربية على المنطقة، وبناء الدولة الوطنية، دولة المواطنة، والأمن والاستقرار والتنمية والعدالة الاجتماعية لكافة أبنائها، دون تميز مذهبي أو طائفي، أو عرقي أو جهوي، وضمان المساواة في المواطنة بين الرجل والمرأة .