اختتام مهرجان الشّارقة القرائيّ للطّفل نحو التّنمية والابتكار ..  

تابعنا على:   12:18 2022-05-21

نبيل أحمد صافية

أمد/ تختتمُ مساء يوم الأحد القادم الواقع في الثّاني والعشرين من شهر مايو فعاليات الدّورة الثّالثة عشرة لمهرجان الشّارقة القرائيّ للطّفل ، والذي اُفتُتحَ في الحادي عشر من الشّهر الجاري تحت شعار " كوّن كونك " في مركز إكسبو الشّارقة ، ويأتي ضمن فعاليات هيئة الشّارقة للكتاب ، ولعلّ من الأهمّيّة بمكان الإشارة بداية إلى اهتمام معالي صاحب السّمو الشّيخ الدّكتور سلطان بن محمّد القاسميّ عضو المجلس الأعلى للاتّحاد حاكم الشّارقة بالثّقافة عموماً ، ليأتي المهرجان بتوجيه مباشر من سمّوه الكريم ، وبرعاية قرينته السّيّدة سمو الشّيخة جواهر بنت محمّد القاسميّ رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في إمارة الشّارقة _ حفظهما الله ورعاهما _ وقام سمّو الشّيخ سلطان بالافتتاح الرسميّ للمهرجان ، وإنّ من المؤكّد لمختلف المثقّفين أنّ الشّارقةَ عاصمةُ الكتابِ العالميّة ، وتسعى أن تكون المركز الثّقافي العربيّ العام نتيجة اهتمامها بالثّقافة العربيّة من حيث الأبحاث والدّراسات الثّقافيّة الاستراتيجيّة التي يمكن القيام بها والسّعي لتنفيذها ، وما يمكن أن تضمّه لاحقاً من تشكيلاتٍ جديدة تُعنَى بالشّأن الثّقافيّ العربيّ ، لتغدو سبّاقة لتشكيلها بهدف المزيد من الارتقاء بالثّقافة في بُعدها العربيّ والعالميّ لتحقيق المزيد من الانتشار والازدهار الثّقافيّ العام .

وقد شارك في المهرجان عموماً مئة وتسعٌ وثلاثون داراً للنّشر من داخل دولة الإمارات العربيّة المتّحدة وخارجها من الدّول العربيّة والأجنبيّة ، وهي تهتمّ بثقافة الأطفال بما يحفّزهم للقراءة الذّاتيةّ وتنمية الوعي والإبداع لديهم ، كما شارك في المهرجان مختلف الهيئات والدّوائر الرّسميّة في الشّارقة وخصوصاً المهتمة بالثّقافة والتّعليم ، كما تمّت المشاركة أيضاً من المؤسّسات الثّقافية والجمعيّات ومنتجي الوسائل التّعليميّة وبعض وسائل الإعلام والمنظّمات الحكوميّة وشبه الحكوميّة .

وشمل المهرجان ضمن فعالياته انعقاد أوّل مؤتمر لموزّعي الكتب في العالم يومي الخامس عشر والسّادس عشر الماضيين ، وتعدّدت الفعاليات الثّقافية والمسرحيّة وجلسات الحوار الكثيرة التي تمّت ضمن المهرجان ، إضافة إلى ثلاثة وعشرين ورشة ثقافيّة ومعرض رسوم كتب الطّفل ، ومسابقات مختلفة تسعى لاكتشاف الأطفال الموهوبين والمبدعين وقدِّمت لهم جوائز تشجيعيّة متعدّدة . 

ولاحظت أثناء زيارتي وحضوري لبعض فعاليات المهرجان أنّ كثيراً من الكتب تحفّز الأطفال على الإبداع والابتكار ، وتنمّي مهاراتهم في مجال التّعلّم ، وتحثّ على الارتقاء بالمستويات الفكريّة والإبداعيّة والعلميّة والتّحصيليّة الدّراسيّة لأبناء دولة الإمارات العربيّة المتّحدة خصوصاً والأطفال عموماً باستعمال أساليب تعليميّة حديثة ومبتكرة ، وتبثّ فيهم حبّ الوطن وزرع القيم الأخلاقيّة عبر المرجعيّة الإسلاميّة .

وكلّ الشّكر والاحترام لسمو الشّيخ الدّكتور سلطان بن محمّد القاسميّ عضو المجلس الأعلى للاتّحاد حاكم الشّارقة _ حفظه الله ورعاه _ لاهتمامه بالثّقافة وسعيه لانتشار الأفق الثّقافيّ العربيّ نحو الميدان العربيّ العام والعالميّ بمختلف اتّجاهاته ، وكلّ الشكر والتّقدير لسعادة السّيّد الأستاذ عبد الله بن محمّد العويس رئيس دائرة الثّقافة في الشّارقة الذي يسعى للعمل والارتقاء بالثّقافة لتحقيق نجاح المهرجان ومختلف الفعاليات الثّقافية في الشّارقة بصورة عامة ، وكلّ الشّكر أيضاً للقائمين على إدارة المهرجان الخاص بالقراءة لأبنائنا الأطفال .

رعى الله أبناء دولة الإمارات العربيّة المتّحدة لتحقيق ما تصبو له دولتهم في المستقبل الذي ترسمه لهم قيادة الدّولة المتمثّلة بسمو الشّيخ محمّد بن زايد آل نهيّان رئيس الدّولة ورئيس المجلس الأعلى للاتّحاد _ حفظه الله ورعاه _ لتحقيق الخير والنّماء والمزيد من الازدهار لدولة الإمارات العربيّة المتّحدة . 

                          

بقلم  الباحث الإعلاميّ والتّربويّ :