الخارجية الفلسطينية: إسرائيل ترد على "بلينكن" بتصعيد عدوانها ضد شعبنا

تابعنا على:   14:17 2021-12-04

أمد/ رام الله: أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية ظهر يوم السبت، أنّ إسرائيل ترد على بلينكن بتصعيد عدوانها ضد شعبنا.

وأدانت الخارجية الفلسطينية في بيان صدر عنها ووصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، بأشد العبارات الاعتداءات الوحشية التي ارتكبتها ميليشيات المستوطنين وعناصرها الإرهابية هذا اليوم وهجومها الوحشي على اهالي قرية ام طوبا شرق مدينة يطا بحماية قوات الاحتلال ودعمها وإسنادها".

كما، أدانت وفضحت توزيع الادوار العلني بين جيش الاحتلال والمستوطنين في الهجوم على قرية طوبا، حيث اقدمت قوات الاحتلال على اعتقال مواطنين فلسطيين بعد ان تم الاعتداء عليهم في القرية. بالامس ضرب جيش الاحتلال والمستوطنين  منطقة جنوب نابلس، ويواصل هذا اليوم تنفيذ مخططاته الاستيطانية الاستعمارية في منطقة جنوب الخليل، وباجماع المراقبين وتقارير منظمات حقوقية وانسانية، محلية، واسرائيلية، ودولية فان الهدف من هذه الاعتداءات سرقة المزيد من الارض الفلسطينية وتخصيصها لصالح الاستيطان، وتكريس فصل التجمعات السكانية الفلسطينية بعضها عن بعض واغراقها في محيط استيطاني تهويدي ضخم، بما يؤدي الى اغلاق الباب نهائيا أمام أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة ومتصلة جغرافيا وذات سيادة بعاصمتها القدس الشرقية. 

وحملت، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن نتائج ومخاطر هذه الاعتداءات الاستعمارية الاستيطانية، وتحذر من مغبة التعامل معها كمشهد يومي بات مألوفا لا يستدعي اية وقفة جادة لمواجهته ووقف مخاطره على جهود احياء السلام.

ورحبت، بتصريح وزير الخارجية الامريكي انتوني بلينكن في محادثته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، والذي طالبه فيه بالامتناع عن اية اجراءات احادية الجانب بما في ذلك الاستيطان، خاصة المشروع الاستيطاني الضخم في مطار قلنديا. تاتي هذه الاعتداءات الإسرائيلية وتتواصل ساعات قليلة بعد هذا الموقف الذي صدر عن بلينكن لتؤكد من جديد ان دولة الاحتلال تتحدي ارادة السلام الامريكية والدولية، وتتعمد تخريب جهود اعادة بناء الثقة.

وطالبت، الادارة الامريكية والدول كافة باتخاذ مايلزم من الخطوات العملية الكفيلة بإجبار دولة الاحتلال على وقف الاستيطان والانخراط الفوري في عملية سلام حقيقية تفضي لتطبيق مبدأ حل الدولتين ضمن سقف زمني محدد ومتفق عليه.

اخر الأخبار