بعد ضغط أمريكا على تل أبيب حول علاقتها مع الصين..

وزير إسرائيلي: نحن في حرب باردة من الجيل الخامس

تابعنا على:   00:00 2021-10-21

أمد/ تل أبيب: نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، عن وزير الاتصالات الإسرائيلي، يوعاز هندل، قوله في مؤتمر "سايبر تيك"في نيويورك يوم الأربعاء، إن إسرائيل ملتزمة بالعمل مع البنية التحتية للاتصالات الموثوقة من أجل أمنها القومي.

وأشارت الصحيفة، إلى أن خطاب هندل جاء بعد يوم من اجتماعات في واشنطن أعرب فيها مسؤولون أمريكيون، للوزير الإسرائيلي عن قلقهم بشأن تورط صيني محتمل في شبكات الجيل الخامس الإسرائيلية .

وقال هندل في مؤتمر التكنولوجيا الإلكترونية: "نحن حاليًا في نوع جديد غير مألوف من الحرب - حرب باردة من الجيل الخامس". "في هذه الحرب الباردة ، إسرائيل ملتزمة بشبكات موثوق بها - أولاً وقبل كل شيء ، بسبب مصالحها الأمنية الوطنية،" نقلت الصحيفة.

وأوضحت الصحيفة، أن هندل حذر من أن "البنية التحتية للاتصالات حساسة وتميل إلى أن تكون الحلقة الضعيفة في عالم الإنترنت ... ولهذا السبب أنا هنا في الولايات المتحدة ، أفضل حليف لإسرائيل."

ونقلت الصحيفة، عن مصدر مطلع أن إدارة بايدن تعمل مع إسرائيل بشكل مكثف أكثر من الإدارة السابقة لضمان أن لا تكون شبكة الإنترنت 5G الإسرائيلية صينيًة.

وأضافت الصحيفة، ان إسرائيل تتوقع أن تساعدها الولايات المتحدة في إيجاد بدائل ميسورة التكلفة لشبكات الجيل الخامس الصينية، والتي تكلف أقل بكثير من استخدام الشركات الغربية لبناء الشبكات، من أجل إنشاء شبكات "نظيفة"، كما تسميها الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة، أن واشنطن تشعر بالقلق من أن شبكات الجيل الخامس التي تبنيها الصين ستكون عرضة للقرصنة وتُستخدم في التجسس.

وأكدت الصحيفة، أنه عندما زار مستشار الأمن القومي إيال هولاتا، واشنطن في وقت سابق من هذا الشهر ، دعا المسؤولون الأمريكيون رئيس الوزراء نفتالي بينيت إلى إنشاء نظام شاشة أكثر قوة للاستثمارات الأجنبية في البنية التحتية الأساسية والتكنولوجيا، في ضوء عطاءات الصين العديدة في تلك المناطق.

ووفقا للصحيفة، التقى هندل مع نائب وزير التجارة الأمريكي دون جريفز ، ورئيسة لجنة الاتصالات الفيدرالية جيسيكا روزنوورسيل، ووكيل وزارة الخارجية الأمريكية للنمو الاقتصادي والطاقة والبيئة خوسيه فرنانديز ، ومساعدة وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى المرشحة باربرا ليف، من بين آخرين.

وأضافت الصحيفة، أن هندل ناقش مع العديد من المسؤولين  الأمريكيين، الخطة المعروفة باسم خطة " هندل" للتحقيق في كيفية قيام شركات وسائل التواصل الاجتماعي بمراقبة المحتوى وتعزيزه ، والنظر في تحميلهم المسؤولية القانونية عن هذا المحتوى، مشيرة الى أنه ناقش هذه الخطة مع مسؤول اللجنة الفرعية للاتصالات والإعلام في مجلس الشيوخ السناتور بن راي لوجان.

وأكدت الصحيفة، أن هندل التقى بكبار المسؤولين التنفيذيين في جوجل وأمازون وتويتر ونتفليكس  وديزني وغيرها للاستماع إلى مخاوفهم بشأن البيئة التنظيمية في إسرائيل.