هيئة الأسرى: وضع صحي حرج يعاني منه الأسير أحمد قاسم

تابعنا على:   08:52 2021-10-05

أمد/ رام الله: أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن الأسير أحمد عبد الرحمن قاسم/جنين والبالغ من العمر 22 عاما، يواجه وضعًا صحيًا حرجًا، نتيجة الاصابة التي تعرض لها اثناء اعتقاله بتاريخ 05/09/2020.

ويعاني الاسير قاسم من ألم شديد في الرجل اليمنى (الركبة)، بعد اصابته بشظايا قنابل استخدمها جيش الاحتلال في تفجير باب منزله خلال مداهمتهم لاعتقاله، حيث تعرض هو و اخيه لاصابات خطرة، أصبح أخاه (محمد) مقعدا نتيجة لها.

وأوضحت الهيئة أن الاسير خضع سابقا الى عملية جراحية بالقدم، حيث مكث 67 يوما في مستشفى العفولة، تم خلالها زراعة البلاتين له نتيجة لتفتت العظام، الى جانب إصابته في كسر بالفك وإصابات عديدة خطرة بالرقبة و مختلف أنحاء جسمه.

وأصبح مؤخرًا يعيش على المسكنات فقط، بعد ازالة البلاتين الخارجي وبقاء الداخلي.

وطالب الأسير من خلال محامي الهيئة، بضرورة تقديم التماس للمحمكة العليا الاسرائيلية، بخصوص التمديد المستمر لاعتقاله الاداري الذي جدد 3 مرات، بكل مرة ستة أشهر، حيث ينتهي التمديد الأخير بتاريخ 02.03.2022 .

وتعتبر حالة الأسير قاسم، واحدة من مسلسل الجرائم والانتهاكات الطبية المستمرة، التي يتعمد الاحتلال القيام بها بشكل ممنهج، لثني إرادة أسرانا البواسل في نيل حريتهم و تحقيق مطالبهم العادلة.