صحيفة إسرائيلية تكشف تفاصيل عن عملية "الهروب الكبير" من سجن جلبوع

تابعنا على:   11:32 2021-09-06

أمد/ تل أبيب: قالت جيروزاليم يوست الإسرائيلية، يوم الإثنين، أن عملية مطاردة كبيرة تجري لستة سجناء فلسطينيين فروا من سجن جلبوع في شمال إسرائيل باستخدام نفق.

وحسب الصحيفة، أن السجناء الستة مصنفيين أمنيين، وأنهم جميعا محكومين بالسجن المؤبد لقيامهم بهجمات قاتلة ضد إسرائيليين لكنهم تمكنوا من الفرار باستخدام نفق كانوا قد حفروه في السابق.

وقالت الصحيفة، أن السجناء الستة يتشاركون في زنزانة، حيث حفروا النفق على مدار شهر ، باستخدام ملعقة صدئة خبؤوها خلف ملصق.

ونقلت الصحيفة، عن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إنه تم إعلام القوات في الضفة الغربية بعملية الهروب وهم في حالة تأهب قصوى.

وبحسب تقارير إعلامية عبرية ، حاول ثلاثة منهم الفرار في الماضي، وفقا للصحيفة.

وأفادت الصحيفة، أنه تم اكتشاف الهروب ، الذي بدأ حوالي الساعة 3.30 صباحًا ، عندما رأى مزارع السجناء الستة يركضون في حقله وأبلغ الشرطة.

وقالت الصحيفة، أن الشرطة والشاباك وشرطة حرس الحدود وقوات من سرايا جيش الدفاع الإسرائيلي وكذلك القوات الخاصة جميعا يشاركون في عملية مطاردة مكثفة، ونصبت حواجز على الطرق في الضفة الغربية. كما تستخدم قوات الأمن وحدات خاصة في البحث مثل الكلاب والدعم الجوي.

وأضافت الصحيفة، أن الشرطة تحقق في احتمال تمكن الفارين من الفرار إلى جنين أو الأردن.

ونقلت الصحيفة، عن مسؤول كبير في الشرطة الإسرائيلية قوله، إن هذه من أسوأ الحوادث من نوعها في البلاد. 

كما نقلت الصحيفة، عن رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت حديثه مع وزير الداخلية الإسرائيلي، عمر بارليف وقال إن هذا "حادث خطير سيتطلب جهود جميع الأجهزة الأمنية"

وأشارت الصحيفة، إلى أن أحد الفارين هو زكريا الزبيدي ، أحد قادة فتح الذي كان مسؤولاً عن عدة هجمات ضد إسرائيل وقتل العديد من الإسرائيليين.

 وكان الشاباك اعتقل الزبيدي في عام 2019 بعد معلومات استخبارية تفيد بأنه كان يخطط لهجوم خطير في الضفة الغربية وبسبب عمليتي إطلاق نار على حافلات إسرائيلية في الضفة الغربية بالقرب من بيت إيل وبساغوت، زكان يعتبر "رمزا للانتفاضة"، لكنه تخلى عن التشدد منذ أكثر من عقد من الزمان وحصل على العفو من قبل إسرائيل بعد موافقته على التخلي عن السلاح.

ونقلت الصحيفة عن الزبيدي قوله ، في مقابلة مع "معاً نيوز" الفلسطينية عام 2009 ، إن المقاومة الفلسطينية يمكن أن تتعايش إلى جانب التفاوض مع إسرائيل ، قائلاً إن "هذه المقاومة لم تحدد بعد. يمكن أن تكون مقاومة مسلحة ويمكن أن تكون مقاومة سلمية ".

 وأشارت الصحيفة، إلى أن الهاربين الخمسة الآخرين يشتبه أنهم أعضاء في حركة الجهاد الفلسطينية، التي وصفت في بيان لها الهروب بأنه "بطولي" وأنه "سيصدم نظام الدفاع الإسرائيلي". 

وأفادت الصحيفة، أنه سيتم نقل الـ 80 سجينا الأمنيين المتبقين في سجن جلبوع إلى سجون مختلفة في جميع أنحاء البلاد.