وميقاتي يتابع

لبنان: قتلى باشتباكات بين "حزب الله" و"عرب خلدة"..والجيش يعزز قواته

تابعنا على:   18:29 2021-08-01

أمد/ بيروت: ذكرت وسائل إعلام لبنانية عن مقتل 4 أشخاص وجرح 10 آخرين في اشتباكات وقعت في منطقة خلدة جنوب العاصمة بيروت.

وأفادت بأن الاشتباكات اندلعت بين عناصر من حزب الله وعرب خلدة بعد تعرض عناصر الحزب لكمين أثناء تشييع علي شبلي الذي قتل البارحة على خلفية ثأر.

وكان رجل من "عرب خلدة" في لبنان، أقدم ليل السبت على قتل المواطن، علي شبلي، خلال حفل زفاف في منطقة الجية، على خلفية "قضية ثأر".

وسادت حالة من التوتر في المنطقة بعد إطلاق النار، وأفادت معلومات بأن اتصالات جرت بين الأحزاب والأجهزة الأمنية لضبط الأمور في خلدة.

ومتابعة لما يحدث في خلدة، أجرى رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي اتصالا بقائد الجيش اللبناني الذي أكد أن "الجيش سيعزز تواجده في المنطقة لضبط الوضع".

ودعا ميقاتي، أبناء المنطقة إلى "الوعي وضبط النفس حقنا للدماء، وعدم الانجرار إلى الفتنة والاقتتال الذي لا طائل منه".

بدوره، دعا رئيس "الحزب الديمقراطي اللبناني" النائب ​طلال إرسلان الجيش والأجهزة الأمنية إلى "التدخل الفوري وتطويق المنطقة وفرض حظر تجول للساعات المقبلة"، مشيرا إلى أن "التواصل قائم مع الجميع لفرض التهدئة".

وبدورها، أفادت شبكة (إل بي سي) اللبنانية، يوم الأحد، بأن الجيش يعزز وجوده في مدينة خلدة، وسط توترات تسود المدينة الواقعة جنوب بيروت.

وقالت الشبكة إن الجيش أصدر أوامره بإطلاق النار على كل مسلح، مشيرة إلى أن ثمة معلومات بأن الجيش سيصدر قريبا بيانا بشأن ملابسات ما يجري في خلدة.

وقالت الشبكة إن عنصرا من الجيش اللبناني أصيب إثر تجدد الاشتباكات في المدينة.

وفي السياق، قالت ”الوكالة الوطنية للإعلام“ اللبنانية، إن الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة نجيب ميقاتي تابع الأحداث الجارية في خلدة، والتي أوقعت عددا من القتلى والجرحى.

وأجرى ميقاتي لهذه الغاية اتصالا بقائد الجيش العماد جوزيف عون، الذي أكد أن ”الجيش سيعزز تواجده في المنطقة لضبط الوضع“.

ودعا ميقاتي أبناء المنطقة إلى ”الوعي وضبط النفس حقنا للدماء وعدم الانجرار إلى الفتنة والاقتتال الذي لا طائل منه“، بحسب الوكالة الوطنية للإعلام.

اخر الأخبار